التوجيه المعنوي
شباب عمان تواصل مشاركتها في مهرجان أسبوع كيل
25/06/2022
-


 سفينة البحريـة السلطانية العمانيـة ( شباب عمـان الثانيـة ) ، تواصل دورهـا التاريخـي الـذي تقـوم به في مد جسور التواصل والصداقة بين سلطنة عمان والدول الشقيقة والصديقـة فـي شـتى أنحـاء الـعـالـم ،حيـث أرخـت الـسـفينة (شـباب عمـان الثانية) أشـرعتهـا فـي مـوانـئ الـدول الشقيقة والصديقة للتواصـل الثقافي مع شعوب العـالـم مـن جـهـة ،والتعريف بسلطنة عمان حضـارة وشعبا من جهة أخرى ، حامـلـة إرثـا حضاريا وثقافيـا إلـى قـارات الـعـالـم .

هذا وقد فتحت السفينة "شباب عمان الثانية" أبوابها لجموع الزوار في مهرجان أسبوع كيل بألمانيا ؛ حيث وصل عدد زوار السفينة إلى ما يزيد عن ٥ آلاف زائر خلال يومين فقط.

واستقبلت السفينة العديد من الوفود الزائرة، وعدد كبير من أطقم السفن الأخرى المشاركة في المهرجان، الذين عبروا عن إعجابهم بما شاهدوه من موروث عماني زاخر بالمفردات المختلفة عن نظيراتها بما تحتويه من التقاليد والثقافات وطرق العرض المختلفة والتي تمثلت في تقديم عرض مرئي يقدم الكثير من التفاصيل الخاصة بالسفينة منذ نشأتها ورحلاتها الدولية السابقة ، وكذلك عرضا لخط سير رحلة السفينة، إضافة للمعرض المصور الذي يحكي شيئاً من التاريخ العماني العريق والحاضر المشرق، مع توفير النقش والرسم بالحناء على أيادي السيدات والأطفال الزائرين للسفينة. 

كما استمع الزوار من قبل طاقم سفينة "شباب عمان الثانية" إلى إيجاز مفصل عن السفينة ومحطاتها خلال هذه الرحلة.

وقام مندوب التوجيه المعنوي و المراسم العسكرية بإجراء مجموعة من اللقاءات حيث أبرز الرائد بحري محمد بن سعيد المقبالي نائب قائد السفينة ( الفعاليات والأنشطة التي شاركت وتشارك بها السفينة، إضافة لما سيقوم به طاقم السفينة خلال مشاركتهم في هذا المهرجان البحري لإبراز الإرث التاريخي والثقافة العمانية الأصيلة والحاضر المشرق لعمان.

وقال: "هناك أدوار رئيسية نحرص جميعًا على تقديمها وتتمثل في نشر رسائل السلام للعالم وتعريف زوار المهرجان والسفينة خاصةً بما تتمتع به عمان من تنوع سياحي وثقافي، ودعوتهم لزيارة عمان للتعرف على ذلك عن قرب".


كما تحدث السيد/ ستيفن هول زنجر القنصل الفخري لـ سلطنة عُمان في جمهورية ألمانيا الاتحادية:(فخورا جدا بكوني هنا في شباب عمان الثانية وهي فرصة ممتازة للترويج لسلطنة عمان كمبعوث للسلام إلى العالم أجمع، كما إنني سعيد جدا بوجود سفينة شباب عمان الثانية لأول مرة في ألمانيا وخصوصا في مدينة كيل حيث يعد مهرجان كيل البحري أبرز المهرجانات هنا في ألمانيا بكونه يستقطب ملايين الزوار ). 


و تحدثت أملي فلوف من جمهورية ألمانيا الاتحادية عن شعورها وهي تزور السفينة قائلة ( أنا هنا مع عائلتي في هذه السفينة في ألمانيا وبكل صدق هي سفينة جميلة جدا بكل تفاصيلها، أحببت معرض الصور الموجودة هنا وبالثقافة العمانية كذلك ). 




كما تحدث الزائر الألماني ستيف جاك بعد زيارته لسفينة ( أنا سعيد جدا بزيارتي سفينة شباب عمان الثانية وأنا حقيقة مهتم بالإبحار الشراعي وفخور جدا بأن أرى سفينة شراعية بهذه الروعة و التفاصيل الجميلة ).